الأحد، 31 يناير، 2016

وفاة أكبر معمرة بالأبيض سيدي الشيخ عن عمر يناهز 110 سنة

توفيت خلال الأسبوع الجاري أكبر معمرة بالأبيض سيدي الشيخ السيدة (ب.ف) عن عمر ناهز حوالي 110 سنوات (قرن و10 سنوات) وهي من مواليد مفترض سنة 1906 م ولادتها تزامنت تقريبا مع نهاية مقاومة الشيخ بوعمامة او مقاومة اولاد سيدي الشيخ الغرابة وكانت الفقيدة تحظى بإحترام كبير في البلدة وقد عاشت وعايشت عدة أحداث وطنية وعالمية خلال القرن الماضي ونادرا ما كانت تزور المستشفى . 

محلات الرئيس بالأبيض سيدي الشيخ - محلات مغلقة ؟؟

مرت حوالي أكثر من 6 سنوات على عملية توزيع محلات الرئيس بالأبيض سيدي الشيخ والبلديات الأخرى التابعة لها لا تزال معظمها مغلقة إلى يومنا هذا،حيث يتساءل الكثير من السكان والحرفيين على بقاء محلات الرئيس الموزعة طول هذه المدة دون نشاطات والتي بقيت شاغرة دون استغلالها منذ تاريخ تسليمها للمستفيدين في ظل وجود عدد كبير من الحرفيين ينتظرون تدخل السلطات المعنية لبعث النشاط الحرفي بهذه المحلات التي ظلت هياكل بلا روح طيلة السنوات الماضية وللعلم أن معظم الحرفيين باتوا محرومين من هذه المحلات والتي تحولت في بعض الأحياء والجهات إلى أوكار للرذيلة وتعاطي المخدرات وسبق للحرفيين وأن طالبوا الوالي السابق بفتح تحقيق على ظروف توزيع هذه المحلات التي استفاد منها أشخاص بطرق غير واضحة للرأي العام المحلي لاسيما الحرفيين الذين أنهكتهم مصاريف الكراء من قبل الخواص وحسب المعلومات المستقاة بأن بعض من المستفيدين من المحلات عاود كرائها للحرفيين المحتاجين إليها لمزاولة نشاطاتهم التي يفوق عددها 170 محل استفادت منها بلدية الأبيض سيدي الشيخ في إطار التكفل بالحرفيين والقضاء على البطالة وتم توزيعها دون شفافية حسب تعبير الكثير من الشباب حيث تعرضت هذه المحلات للنهب وتحطمت أبوابها نتيجة التخريب الذي تعرضت له طيلة السنوات الفارطة نظرا لمواقع تواجدها في أماكن مهجورة وبعيدة عن الوسط الحضري وغير أهلة بالسكان وبعضها أنجزت في منعرجات خطيرة وفي ظل تزايد صرخات الحرفيين الذين لم يتحصلوا على هذه المحلات التي أنجزت خصيصا لمزاولة النشاطات الحرفية حيث يشير الكثير من الحرفيين بأنهم إستوفوا خلال السنوات الماضية جميع الشروط والملفات للظفر بالمحلات لكن دون جدوى في غياب الشفافية وكذا إعطاء الأولوية للنشاطات الحرفية دون نشاط أخر وما تجدر إليه الإشارة بأن معظم من المحلات تحولت إلى نشاطات تجارية غيرت من موضوع النشاط الأصلي ..لذا يطرح هؤلاء الحرفيون عدة تساؤلات على كيفية تم توزيع هذه المحلات خلال العهدة المنتخبة السابقة وأصبح الحرفيون الحقيقيون يبحثون عن كراء المحلات من قبل المستفيدين الذين هم في غنى عنها وهذا يحدث بالأبيض سيدي الشيخ والدليل أن بقاء هذه المحلات مغلقة إلى إشعار غير محدد بكل من حي الاستقلال وحي الغربي ووسط المدينة وحي 32 مسكن ..وحسب ما أشارت إليه مجموعة من الحرفيين في جميع التخصصات أنهم يأملون من السلطات الوصية أن تعيد النظر في المحلات المغلقة وتوزعها على المحتاجين إليها وإستغلالها .و أكدت مصادر في وقت سابق بان عدد المحلات غير المستغلة يصل إلى حوالي 140 محل وان عدد المحلات الموزعة ببلديات دائرة الأبيض سيدي الشيخ يفوق 300 محل تعرف نفس المصير. 

وفاة 04 أشخاص و جرح اثنان آخران جنوب الأبيض سيدي الشيخ

لقي 4 أشخاص حتفهم وجرح اثنان آخران إثر حادث مرور شهده يوم السبت 23 جانفي 2016 الطريق الرابط بين الأبيض سيدي الشيخ و أدرار بالقرب من بلدية البنود حسب ما علم لدى مصالح الحماية المدنية بولاية البيض. ووقع الحادث بالمنطقة المسماة بوادي الناموس بأقصى جنوب ولاية البيض إثر انحراف سيارة نفعية عن مسارها الطبيعي ثم انقلابها الأمر الذي أودى بحياة 4 أشخاص بعين المكان فيما أصيب اثنان آخران (يبلغان من العمر 22 و25 سنة على التوالي) بجروح بليغة نقلا على إثرها على جناح السرعة إلى المؤسسة العمومية الإستشفائية لبلدية الأبيض سيدي الشيخ لتلقي الإسعافات الطبية اللازمة حسب ما أضافه نفس المصدر. ومن جهتها فتحت مصالح الدرك الوطني المختصة إقليميا تحقيقا لمعرفة الأسباب الحقيقية لهذا الحادث المميت و المروع. 
الأربعاء، 20 يناير، 2016

المشروع الألماني للطاقة المتجددة بالأبيض سيدي الشيخ يرى النور قريبا

يعد المشروع الألماني الاستثماري لإنجاز محطة الطاقة الشمسية لإنتاج 24 ميغاواط بالأبيض سيدي الشيخ في اللمسات الأخيرة ونسبة أشغاله فاقت أكثر من 90 بالمائة حسب ما علم من أحد التقنيين كما أوضح هذا الأخير بأن المشروع انتهت أشغاله تقريبا خلال سنة 2015 و ينتظر ربط هذه المحطة بالشبكة الوطنية الرئيسية للكهرباء وللعلم إن أشغال المحطة انطلقت في 22 فيفري الماضي حيث خصص لها مساحة 39.2 هكتارا والمشروع خلق أكثر من 250 منصب شغل يندرج من البرامج الوطنية للطاقة المتجددة بشراكة جزائرية ألمانية ويعتبر من أهم المشاريع التنموية التي استفادت منها الولاية خلال الزيارة الأخيرة لرئيس الحكومة السيد سلال للولاية على ضرورة فك العزلة ودعم التنمية وتشجيع الاستثمار الصناعي والفلاحي بالمنطقة والجهة الجنوبية عامة لاسيما مصنع الأسمنت المزمع إنجازه على تراب الأبيض سيدي الشيخ و لهذه المنشأة الطاقوية أهمية كبرى في تحريك دواليب التنمية بالولاية وللتذكير وقف الوالي في أكتوبر الماضي على أشغال المحطة التي كانت تفوق 86 بالمائة وبدوره دعا المسؤولين إلى ضرورة استغلال المحطة بشكل فعال لإنجاح وتشجيع الاستثمار في شتى المجالات والميادين والأهم من ذلك اكتساب الخبرات والتكنولوجيات العصرية في ظل تواجد الكفاءات الأجنبية كالألمانيين واحتكاكهم بالمواطنين المحليين خصوصا الطبقة العاملة بالمحطة منهم خريجو الجامعات والمعاهد. 
عربي باي