الثلاثاء، 22 مارس، 2016

عدة احتجاجات أمام مقر الدائرة يوم الأحد 20 مارس 2016

في وقفة احتجاجية نظمها صبيحة الأحد العشرات من سكان بلدية الأبيض سيدي الشيخ، المستفيدين من حصة 450 مسكن ريفي، أمام مقر دائرة الأبيض سيد الشيخ، للمطالبة بتسوية وضعيتهم العالقة منذ حوالي 5 أشهر، حيث سبق لهم وأن نظموا عدة وقفات احتجاجية بسبب المشكل المطروح لكن جدوى، حسب تعبيرهم. وأضاف هؤلاء الغاضبون أنهم يواصلون احتجاجاتهم حتى تسوى مطالبهم المشروع ولا سيما منحهم قرارات الاستفادة التي طال أمدها. المحتجون شددوا على مطالبة كافة الجهات المعنية باستكمال الإجراءات الإدارية الخاصة بمراقبة وتحيين قوائم المستفيدين من السكن الريفي، على مستوى الصندوق الوطني للسكن، مانحين السلطات المحلية والولائية مهلة أربعة أيام لاستكمال هذه الإجراءات، وهددوا في حالة عدم الاستجابة لمطلبهم بتصعيد الاحتجاج والاعتصام أمام مقر الولاية الأسبوع القادم. 

كما أقدم عشرات الموالين على التجمهر أيضا أمام مقر الدائرة للمطالبة بالتدخل الجهات المعنية، على خلفية تعرض بعضهم خلال الأيام الماضية إلى عمليات منعهم من نشاط رعي الغنم بمنطقة القرارة وأم البخت (القرواط) الواقعة بين حدود بلديتي الأبيض سيدي الشيخ وبريزينة. 
الحادثة التي وقعت الأسبوع الماضي تخللتها مشادات وقعت بين موالين وأحد المستثمرين الفلاحيين حيث تهجم الأخير على أحد الرعاة بهذه المنطقة بدعوى أنه لا يحق للموالين بممارسة نشاطهم، رعي الغنم، لتتطور إلى خلافات حادة بين عرشين.
المحتجون هددوا أنه لم تتحرك السلطات المحلية لفك هذا النزاع سيدخلون في اعتصام وإضراب عن طعام .

الوالي يحوّل تسيير قاعات العلاج بالبلديات لقطاع الصحة

أمر والي البيض عبد الله بن منصور، بتحويل كافة قاعات العلاج المنجزة في سياق مخططات التنمية البلدية وأيضا في سياق برنامج وكالة التنمية الإجتماعية لإستغلالها وتسييرها من طرف قطاع الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بالولاية، حسبما علم من مصالح الولاية. وأضاف المصدر أن عملية تحويل هذه المنشآت لصالح قطاع الصحة ستسمح بتسييرها بشكل عقلاني يخدم المريض ويحسن في مستوى الخدمات المقدمة على مستواها، كما شدد الوالي أيضا حرصه على ضرورة تحويل سيارات الإسعاف التي هي تحت تصرف البلديات لصالح قطاع الصحة لإستغلالها في خدمة المريض وفق خطة عمل وتنسيق بين المصالح الطبية ووحدات الحماية المدنية بالولاية. واقترح من جهة أخرى، إنشاء لجنة متابعة لتقييم واقع قطاع الصحة بالولاية يتم من خلالها إشراك جميع المعنيين من منتخبين ومسؤولي الهياكل الصحية الإستشفائية، باعتبار أن الصحة هي مسؤولية الجميع يتم بموجبها الوقوف على النقائص وتشخيصها لأجل إيجاد الحلول اللازمة وطلب تدخل الجهات المركزية في الحالات التي تستلزم ذلك. ويحصي قطاع الصحة بالبيض 70 قاعة علاج على مستوى إقليم الولاية تمّ إنجازها في سياق مخططات التنمية البلدية، حسبما علم من مسؤولي القطاع. من جهته، يحصي قطاع النشاط الاجتماعي بالبيض 8 قاعات علاج منها 06 منجزة عبر كل من بلديات سيدي سليمان والخيثر وأربوات والبيض والكراكدة وبوعلام، وإثنتان قيد الإنجاز بكل من بلديتي الأبيض سيد الشيخ والكاف لحمر مجسدة في سياق برنامج التنمية الجماعية الذي تشرف عليه وكالة التنمية الإجتماعية،حسبما ذكره مدير القطاع بالولاية. 
عربي باي